مقتل ضابط روسي وقائد ميليشيا إلى جانب مجموعة من العناصر بعد انسحاب الإيرانيين من مواقع في البادية

Language / اللغة English

قتل ضابط روسي وجرح عنصران من القوات الروسية، إلى جانب مقتل عدد من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، نتيجة تفجير استهدف رتلاً عسكرياً في بادية مدينة الميادين شرق ديرالزور، حسب ما أفاد مراسل شبكة ديرالزور24.

وفي التفاصيل قال مراسلنا، إنّ مجموعة مكونة من 6 عناصر يتبعون لميليشيا الدفاع الوطني، فقدوا أمس الإثنين 17 /آب/2020، في بادية مدينة الميادين، خرجت
على إثرها مجموعة أخرى تضم ضباط وعناصر روس، إلى جانب قائد ميليشيا الدفاع الوطني المدعو “محمد تيسير الظاهر” و30 عنصراً من ميليشيا الدفاع لتمشيط المنطقة، ما أدى لانفجار مجموعة من العبوات الناسفة، أدت لمقتل ضابط روسي وجرح آخر، ومقتل قائد ميليشيا الدفاع الظاهر و5 عناصر من الميليشيا وجرح آخرون.

وفي ذات السياق أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل ضابط روسي وإصابة عسكريين اثنين آخرين بتفجير عبوات ناسفة في ديرالزور استهدفت رتلاً عسكرياً في البادية.

يشار إلى أنّ تنظيم داعش ينشط في بادية ديرالزور، من خلال تنفيذ عمليات تفجير وهجمات خاطفة بين الحين والآخر، ما يرجح مسؤوليته عن الانفجار الذي استهدف رتل الروس وميليشيا الدفاع الوطني.

الجدير بالذكر أنّ الميليشيات الإيرانية تركت نقاطها في بادية الميادين الأسبوع الفائت، وأجبرت قوات الأسد والدفاع الوطني على تغطية هذه النقاط، لتلاحظ ازدياد عمليات تنظيم داعش خلال هذه الفترة.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24