“مجزرة الجورة” رائحة الموت لا تزال حاضرة.. والأسد المجرم حر طليق

Language / اللغة English

على بعد تسع سنوات من القهر والألم لا تزال المجزرة حاضرة في ذاكرة الجميع، مشاهد يندى لها الجبين، الأشلاء متناثرة في كل مكان، ودم الضحايا لا يزال ساخناً يرفض أن يجف قبل أن يحاسب المجرم الطليق الذي يعيث في الأرض فساداً ودماً..

تسع سنوات ورائحة الموت تفوح حتى اليوم في أنحاء المدينة، التي تئن بصمت وتندب أبناءها الذين قتلوا بسلاح الغدر والطائفية والحقد..

مجزرة حي الجورة التي حفرت في ذاكرة ديرالزور، أو مايعرف بمجزرة الحرس الجمهوي الذي أفرغ حقده في جثث أبناء المدينة، فمئات الجثث قد نال الرصاص منها، وأخرى مزقتها سكاكين العداء، والبعض تفحمت بفعل النيران التي أضرمت فيها، دون أن تستثني من وحشيتها طفلا أو امرأة أو عجوز..

إنه الثلاثاء الأسود.. في مثل هذا اليوم منذ ثمان سنوات، اقتحمت الفرقة الرابعة التابعة لنظام “الأسد” حي الجورة والقصور في ديرالزور، مدعومة بعناصر عرف الذين شهدوا المجزرة بلكنتهم “الفارسية”.

اضطلع بقيادة الحملة قائد قوات الحرس الجمهوري المقتول عصام زهر الدين وقائد كتيبة المهام الخاصة بالحرس المقتول “علي خزام”، وقد عرفا بإجرامها غير المحدود، وكانت مقبرتهما في المدينة التي شنعوا بأبنائها إثر انفجار ألغام فيهما..

امتلأت الشوراع بمئات القتلى، وغصت البيوت بعائلات مذبوحة عن بكرة أبيها، فيما ظل المئات أيضا في عداد المفقودين حتى يومنا الحاضر..

تسع سنوات ودموع الأمهات والثكالى لا تزال تنهمر بحرقة تكاد تشعل قلوبهن، وصور الضحايا لا يزال شبحها يخيم على المدينة، وأرواحهم تتجول في المدينة تبحث عن العدالة لتهدأ وترقد بسلام..

مئات الوثائق والتقارير التي تؤكد ارتكاب “الأسد” وداعميه وميليشياته لعشرات المجازر، بدءاً من التنكيل بالمعتقلين.. مرورا باستخدام الكيماوي.. وارتكاب عشرات المجازر.. والمجرم لا يزال حرا طليقا.. وأرواح الضحايا لا تزال محبوسة في غياهب القهر والظلم.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24