مجازر ترتكبها روسيا وداعش بحق المدنيين بديرالزور…وسط صمت دولي

 

13939513_1208434879237068_2263214982354676389_n

 

ارتكب الطيران الروسي ظهر اليوم مجزرة مروعة في بلدة الصالحية الواقعة شمالي مدينة ديرالزور، ذهب ضحيتها ثمانية شهداء من المدنيين، وبالتزامن مع ذلك شيع أهالي الأحياء المحاصرة من قبل داعش والواقعة تحت سيطرة قوات الأسد، ستة شهداء كانوا قد قضوا ليلى أمس جراء سقوط قذائف هاون مصدها داعش على هذه الأحياء.

 

ومنذ ثلاثة أيام تحلق قاذفات استراتيجية روسية فوق ديرالزور، مستهدفة مواقع مدنية وسكنية، حيث تبدو الانفجارات التي تنجم عن غاراتها أكثر دماراً و أكبر قوة من غارات الطيران التابع للأسد والروسي خلال الفترة الماضية، وقالت مواقع تابعة لوزارة الدفاع الروسية أن هذه القاذفات تقلع من قواعد جوية في إيران.

 

مجزرة الصالحية

حيث ارتكب الطيران الروسي مجزرةً في بلدة الصالحية شمال مدينة ديرالزور، جراء استهدافه لمناطق سكنية، مما أدى لإرتقاء ثمانية شهداء وإصابة العشرات بحراح بعضها خطيرة .

 

وقال مصدر من بلدة الصالحية: أنّ الطائرات استهدفت منطقة سكنية لا توجد فيها مظاهر مسلحة أو مقرات تابعة لداعش ، وأنّ الشهداء هم من المدنيين.

 

من جانب آخر، تواصل القاذفات الاستراتيجية الروسية منذ ثلاثة أيام قصفها المركّز على معظم أحياء ومناطق مدينة ديرالزور، وقالت مواقع قريبة من وزارة الدفاع الروسية أنّ القاذفات من نوع (تي_يو 22 ام3) و (أس يو 34) تقلع من مطارات في إيران لتشن غارات في الأراضي السورية، حيث نشرت مقطعين فيديو لما قالت أنه قصف على ديرالزور.

قبلها مجزرة “العمال”

وقبل يومين، فقد ارتكبت الطائرات الروسية، في مدينة ديرالزور مجزرة أخرى، في حي العمال ، جراء استهدافها لمنطقة مكتظة بالسكان في حي الحميدية، مما أدى لسقوط عشرة  شهداء بالإضافة لعدد آخر من الجرحى.

 

وقال مصدر من داخل حي العمال: أن الطائرات الروسية استهدفت مدنيين كانوا يجتمعون عند أحد الأفران من أجل الحصول على الخبز اليومي، حيث لا توجد في المنطقة المحيطة أي  تجمعات أو مقرات الشهداء.

 

وتابع المصدر: أن الأهالي قاموا بإسعاف الجرحى إلى المشافي الميدانية، حيث أكد أن العدد الكلي للشهداء قابل للزيادة لوجود بعض الحالات الحرجة بين المصابين.

داعش وحصارها وقذائفها

حيث ارتكب تنظيم داعش ليلة أمس، مجزرة راح ضحيتها 6 مدنيين بينهم نساء وأطفال، بعد قصفه لحي الجورة الخاضع لسيطرة قوات الأسد بقذائف الهاون.

 

وأكد مراسل ديرالزور 24 ” أن القصف استهدف تجمع للمدنين أمام محلات القاطرجي أثناء بيع المواد الغذائية لهم”، حيث كثف داعش من قصفه العشوائي على مناطق سيطرة قوات الأسد خلال الأيام الماضية ،ما تسبب بسقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين.

 

الجدير بالذكر، أنّه ومنذ 16 آب/أغسطس وحتى اللحظة إرتقى أكثر من 25 شهيداً مدنياً في محافظة ديرالزور، جراء قصف الطيران الروسي على عدة مواقع حيث ارتكب الطيران الروسي منذ يومين مجزرةً داخل حي العمال راح ضحيتها عشرة مدنيين كانوا يقفون على أحد الأفران للحصول على خبزهم اليومي.

اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق