قوات الأسد والميليشيات الإيرانية تتكبد خسائر فادحة وتحاول استعادة زمام الأمور

Language / اللغة English

تشهد قرى وبلدات ريف ديرالزور الغربي الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد والميليشيات الإيرانية، تشديد أمني مكثف بسبب الأحداث الأخيرة التي تمثلت بهجمات متكررة على نقاط الميليشيات.

وقال مراسل ديرالزور24 إنّ طوقاً أمنياً متمثلاً بنشر حواجز ونقاط عسكرية من البادية إلى النهر، فرضته قوات الأسد خلال الأيام الماضية، مما تسبب بإعاقة حركة الأهالي ضمن هذه المناطق بسبب تشديد الحواجز والاعتقالات التعسفية التي تتم من قبلها.

وأكد أنّ قوات الأسد أعطت أوامراً بإطلاق النار على من يحاول عبور النهر باتجاه مناطق قوات سوريا الديمقراطية، حيث شهدت الأيام الماضية حركة نزوح كبيرة لأبناء الريف الغربي.

يذكر أنّ نقاط الميليشيات غرب ديرالزور، تعرضت لهجمات متكررة خلال الفترة السابقة، ما نتج عنه مقتل قياديين وعشرات العناصر، الأمر الذي تسبب في تشديد القبضة الأمنية على الأهالي.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24