قوات الأسد تواصل استهدافها لصيادي الأسماك من أبناء مناطق شرق الفرات في ديرالزور

Language / اللغة English

أصيب الشابان “جاسم وسامي عواد عيدالجبار” من أبناء بلدة الباغوز شرق ديرالزور، نتيجة استهدافهم بالرصاص الحي من قبل قوات الأسد أثناء عملهم بصيد السمك بالقرب من الباغوز.

وقال مصدر خاص لشبكة ديرالزور24 إنّ نقاطاً عسكرية لقوات الأسد، تتمركز على ضفة نهر الفرات في بلدة السيال في ريف البوكمال، أطلقت النار على الشابين أثناء صيدهم للسمك في نهر الفرات، ما أدى لإصابتهم ونقلهم إلى مستشفى “الكيصوم” في مدينة هجين.

وأكّد المصدر، أنّ قوات الأسد تكرر تجاوزاتها بحق الصيادين، ولم يكن هذا الاستهداف هو الأول، حيث سبقه بيومين عملية خطف لشابين من أبناء مدينة هجين من قبل قوات الأسد، وطالبوا أهاليهم بفدية مالية عالية، وقبلها قاموا بإطلاق النار على صيادين من أبناء بلدة السوسة ما أدى لإصابة أحدهم ونقل إلى المستشفى.

وتأتي هذه الممارسات في ظل مناوشات لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية، لقوات سوريا الديمقراطية بهدف زعزعة أمن المنطقة وإضفاء حالة من الفوضى وعدم الأمان في المناطق الخارجة عن سيطرتهم.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24