عبدالباسط خشان …. من تاجر في الموسيقى والأفلام غير أخلاقية إلى داعشي

Language / اللغة English

نشرت وسائل إعلام مقربة من قوات قسد صورة لما قالت إنه مهاجر فرنسي كان يقاتل في صفوف تنظيم داعش بريف ديرالزور، قد سلم نفسه لقسد بقالرب من بلدة الباغوز شرق الفرات.

وفي التفاصيل، فإن شخصاً يدعى عبدالباسط الخشان، من أهالي بلدة الميادين بريف ديرالزور الشرقي، قد أوهم عناصر قسد أنه مهاجر فرنسي، وليس سورياً، وأنه أحد مقاتلي تنظيم داعش.

عبد الباسط الخشان أصوله ومسكنه الأول تعود لمدينة الميادين شرق ديرالزور ومعروف عنه أنه شخص ليس سليماً عقلياً، إلاّ أنه انضم إلى داعش مع دخوله مدينة الميادين في الثالث من تموز عام 2014.

  درس الخشان في ثانوية عبد المنعم رياض في الميادين ثم فشل في تجاوز مرحلة البكالوريا ما اضطره للعمل في مجال بيع ” أقراص الموسيقى “، بينما كان في ذات الوقت وبشكل سري يحصل على أقراص أفلام إباحية ويبيعها لزبائنه دون أن يعلن ذلك للجميع، فكان معظم سكّان المنطقة يعرفون سيرته قبل العام 2011

بعد سيطرة داعش على الميادين، وانضمام الخشان للتنظيم، سارع في المشاركة بتنفيذ عمليات المداهمة بحق المطلوبين للتنظيم بالإضافة لعمل ثابت يتعلق بكتابته للمحاضر التي يدوّنها التنظيم في جلسات التحقيق وخصوصاً فيما يسمى بمحكمة الميادين الشرعية التابعة لتنظيم داعش آنذاك.

وكان تنظيم داعش قد اعتقل شقيق عبدالباسط، وزجه في السجون، ليلقى حتفه بقصف جوي من طائرات التحالف الدولي على السجن الذي كان فيه شقيق عبدالباسط.

بتاريخ 12-2-2019 سلّم الخشّان نفسه لقوات قسد وأوهمهم أنه ليس سوري الجنسية وليس من أنصار داعش، بينما كان سبّاقاً لمبايعة التنظيم مطلع العام 2014 بل حتى المساهمة في مداهمة وقتل العديد من معارضي التنظيم.

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24