حملة أمنية مكثفة للتحالف الدولي في ديرالزور… واعتقال أمير من داعش أول نتائجها

علمت شبكة ديرالزور24 من مصادر خاصة باعتقال قياديٍّ سابق في تنظيم داعش مع عددٍ من العناصر، في عملية أمنية للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، فجر أمس الأحد10-11-2019، في بلدة الحوايج شرق ديرالزور.

وذكرت المصادر أنّه وخلال عملية خاصة للتحالف الدولي، تمكنت القوّة المهاجمة من اعتقال القيادي في تنظيم داعش همام اللافي الملقب بـ “أبي الحارث”، كان أحد أمراء ديوان الزكاة في التنظيم، رفقة مجموعة من العناصر السابقين في التنظيم .

وتأتي هذه الإعتقالات للتحالف الدولي في إطار حملة مكثفة يشنها التحالف رفقة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” على خلايا وفلول تنظيم داعش، في بلدات وقرى ريف ديرالزور(شرق الفرات).

ونوهّت ذات المصادر، أنّ الحملة الأمنية للتحالف الدولي وقسد بدأت منذ يوم الجمعة 8-11-2019، وباشرت مهمتها من قريتي جديد بكارة وجديد عكيدات، وصولاً إلى الحوايج وذيبان، في حين شهدت مدينة الشحيل ليلة أمس، حملة عسكرية للتحالف وقسد استهدفت المعابر المائية، في المدينة، الواصلة بين الشحيل و بلدة بقرص على الضفة الأخرى الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد، حيث اشتبكت القوّة العسكرية التي يقودها التحالف مع مهربّين من أبناء المنطقة، وتأتي هذه الحادثة تزامناً مع أنباء عن نية التحالف إغلاق المعابر المائية مع قوات الأسد، بعد التصريحات الأخيرة له حول حماية المنشآت النفطية شرق الفرات،

فيما ستستمر الحملة لتشمل غالبية مناطق ديرالزور (شرق الفرات)، نتيجةً لتنامي عمليات فلول تنظيم داعش وخلاياه النائمة في هذه المنطقة.

حيث شهدت الفترة السابقة عمليات خطف وقتل من قبل خلايا داعش، لمدنيين وعسكريين، وتهديدات لجميع من يتعامل مع قسد والتحالف، تمثلت بإلقاء منشورات للتنظيم في العديد من القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة التحالف.

يشار إلى أنّ التحالف الدولي يقوم بشن عمليات أمنية ضد خلابا تنظيم داعش في ديرالزور، والتي تنشط بين الحين والآخر في المنطقة، الأمر الذي يشكّل تهديداً مباشراً للمدنيين وعناصر التحالف الدولي وقسد.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق