النازحون من سكان مدينة دير الزور يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة في مخيم السد

النازحون من سكان مدينة دير الزور يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة في مخيم السد الذي يقع في منطقة عجاجة في ريف الحسكة، وذلك بسبب افتقار المخيم للمواد الأساسية اللازمة لأدنى مقومات الحياة.

حيث يبلغ أعداد النازحيين في المخيم قرابة 7000 مدنياً والذي يشرف عليه ويديره عناصر من قوات”قسد”.

الوضع الإنساني سيئ لأبعد الحدود، و الماء و الطعام غير متوفر إلاّ عن طريق بعض المهربين و أسعارها جداً مرتفعة ، كما أن هناك العشرات من العائلات تقيم في العراء دون خيم وفي حر الشمس، وليس لديهم مطلب سوى إطلاق سراحهم أو إعادتهم إلى مناطق “داعش” حيث كانوا يقطنون.

مسؤولي المخيم من قوات قسد أخذوا البطاقات الشخصية للنازحين، و طلبوا منهم مبالغ مالية ضخمة وصلت إلى 500 دولار أميركي، حتى يتم السماح لهم بالمغادرة.

بعض الشباب استطاعوا الهرب من المخيم لكن هناك أعداد كبيرة من العجزة والنساء والأطفال ومنهم من يعاني من أمراض خطرة، ومنهم من هو ذاهب للأداء فريضة الحج ويحمل جميع الأوراق التي تدل على صحة كلامه، ورغم ذلك لم يسمح لهم عناصر قسد بالمغادرة.

يشار إلى أن هروب قسم من مدنيي دير الزور لهذا المخيم جاء نتيجة فرض تنظيم داعش للتجنيد الإجباري في على الشباب في محافظة ديرالزور.

اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق