ناجٍ من مناطق سيطرة التنظيم : هناك مدنيون في الباغوز لم يأكلوا أو يشربوا لعدة أيام

خاص لديرالزور 24

شهادة أحد الناجين من الموت و الحصار في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش ، حول الأوضاع الكارثية للمدنيين المحاصرين من قبل قسد و التحالف الدولي .

يقول أبو أحمد :

” قررنا أنا وعائلتي و مجموعة من العائلات المحاصرة الهروب من بلدة الباغوز بعد اشتداد القصف واقتراب الموت بأشكاله و الحصار الذي خلّف حالة مأساوية ضربت طوقاً من السواد على حياتنا ، فعندما يغيب صوت القصف كان علينا سماع صرخات الأطفال من الجوع و الخوف ”

و يضيف :

” الوضع هناك سيء جداً لا يعلم به إلا الله ، القصف الشديد و انعدام الطعام و عدم توفر مياه  الشرب ، لم تعد هناك مشافي أو مستوصفات ، تفشى الجوع إلى جانب الخوف الشديد و الهلع الدائم من شدة القصف الذي يستهدف الباغوز وقراها ”

و تابع :

” وصل ثمن الكيلوغرام الواحد من اللحمة في الباغوز إلى ١٥ألف ليرة سورية و ليس متوفر بشكل دائم ، و ثمن كيلو القمح ” الطحين ” وصل ل ٧ آلاف ليرة سورية ؛ و الشعير ل ٣ آلاف ليرة ، فمن لا يملك المال يبقى جائعاً إلى أن وصل الوضع لدى بعض المدنيين الذين لا يملكون المال إلى تناول أوراق الشجر والحشائش كي يبقوا على قيد الحياة ، حتى أنّ من بين الحالات التي صادفتها في رحلة خروجنا من الباغوز ، امرأة و أطفالها الثلاثة وجدناهم تائهون في البادية أثناء هروبهم ، و كان لهم ٣ أيام بدون طعام ، و امرأة أخرى صادف وقت ولادتها أثناء رحلة الهروب فاجتمعن حولها نسوة ليوارينها عن الرجال حتى وضعت مولودها لعدم توفر أي مأوى أو حتى خيمة لتأويها  “



و اختتم أبو أحمد حديثه قائلاً :

كان طريق الهروب من الموت محفوفاً بالمخاطر فالقذائف تنهمر علينا من كل جانب ، و الطيران الحربي لا يغادر سماء المنطقة ، بالإضافة للألغام المنتشرة في أكثر من جانب على طول طريق الرحلة ، استطعنا الوصول إلى البادية و تعدي مرحلة الخطر بتد مسير ساعات ، لتستقبلنا الصحراء ببردها القارس و جوّها القاسي ، قضينا أربعة ليالٍ من الخوف و البرد و الجوع لم ننساها ما حيينا حتى تمكنا من الوصول إلى مناطق سيطرة قسد “.

الوسوم
اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق