مجزرة الشعيطات في ديرالزور…الذكرى السنوية الثالثة  

 

يصادف اليوم الذكرى الثالثة لمجزرة الشعيطات، وهي المجزرة التي ارتكبها تنظيم داعش بحق أبناء عشيرة الشعيطات بريف ديرالزور الشرقي، عقب انتفاضتهم بوجه التنظيم.

 

فقد استشهد جراء هذه المجزرة ما بين 1000 -1200 شخصاً من أبناء العشيرة، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وبحسب ما اتفق عليها الناشطون والمنظمات الحقوقية من توثيق لعدد الضحايا، والتي ضلت أعدادهم بازدياد لمدة عام من تاريخ المجزرة بسبب اكتشاف مقابر جماعية في المنطقة.

 

وعشيرة الشعيطات تقطن بلدات الكشكية وأبو حمام وغرانيج بريف ديرالزور الشرقي، حيث يقدر عدد أفرادها بـ120 ألف نسمة، حيث قام تنظيم داعش بتهجيرهم من هذه البلدات،  ليسمح لهم  بعد حوالي عام بالعودة إلى منازلهم بشكل تدريجي.

 

وقد جاءت المجزرة على خلفية انتفاضة قامت بها عشيرة الشعيطات بوجه تنظيم داعش، بعد سيطرته على ريف ديرالزور الشرقي، وذلك جراء ممارساته الدموية في المنطقة، والتي أججت المشاعر المعادية له، لتنتهي بالانتفاضة عليه.

 

حيث قتل عدد من عناصره، وانحسر وجوده في عدة مناطق بريف ديرالزور الشرقي بسرعة، إذ اضطر لجلب تعزيزات جديدة من العراق لإخماد الانتفاضة ولتبدأ عملية الانتقام الجماعي من السكان، بقتلهم وتشريدهم من منازلهم.

 

الجدير بالذكر، أن مقاتلي عشيرة الشعيطات كانوا مازالوا يقاتلون التنظيم على عدة جبهات منذ خروجهم من ديرالزور، حيث كانت أبرز هذه الجبهات هي ريف حلب الشمالي، إذ كانوا حجر الأساس في الدفاع عن المنطقة ومواجهة هجمات داعش المستمرة.

اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق