كيس من القنابل والمواد المتفجرة كاد أن يتسبب بمجزرة في بلدة الشحيل

الصورة تعبيرية

عثر مجموعة من الفلاحين، في بلدة الشحيل شرق ديرالزور، اليوم الأحد 31 أيار/مايو 2020، على كيس كبير من القنابل والمواد المتفجرة، مدفوناً في الأرض في إحدى الأراضي الزراعية، حسب ما أفاد مراسل شبكة ديرالزور24.

وفي التفاصيل، قال مصادر خاصة ، إنّ فلاحين من أبناء الشحيل، وأثناء حراثتهم لأرضهم، عثروا على كيس كبير مدفوناً في الأرض، يحتوي على قنابل يدوية، بالقرب من مدرسة الحصية وسط بلدة الشحيل، فقاموا بإخبار الجهات المختصة على الفور.

وقالت مصادر أهلية لديرالزور24، إنّ القنابل على الأغلب، تم دفنها من قبل عناصر تنظيم داعش، منذ سنوات، قبل انسحابهم من المنطقة.

يشار إلى أنّ مناطق ديرالزور، تعتبر بيئة حاضنة لمخلفات الحرب، والأجسام غير المنفجرة، نتيجة المعارك التي شهدتها المنطقة لعدة سنين مضت.

ناقش الموضوع

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24
%d مدونون معجبون بهذه: