قوات الأسد تعذب شابين من المتظاهرين قبل قتلهما

Language / اللغة English

قتل كل من “عبدالرزاق خلف الرحيل” و “محمد جدعان العبّاد” مدنيان، برصاص قوات الأسد، جرّاء إطلاق النار على المتظاهرين في بلدة الصالحية شمال ديرالزور، وفق ما أفاد مراسل شبكة ديرالزور24.

ونوّه مراسلنا أنّ الشابان قد تعرضا للتصفية على يد عناصر قوات الأسد، بعد إصابتهما برصاص عناصر حاجز معبر الصالحية، إثر إطلاق النار على المتظاهرين بشكل كثيف.

وأكد المراسل أنّه وجدت آثار تعذيب على جثتي الشابين، مايؤكد تعرضهما للتعذيب والتنكيل بهما قبل تصفيتهما.

هذا وقد تم تبديل جثتي الشابين بعدد من عناصر قوات الأسد الذين تم اعتقالهم، عبر بعض الأشخاص الوسطاء من المنطقة.

يذكر أنّ مظاهرات عارمة انطلقت اليوم من عدة مناطق من ريف ديرالزور، باتجاه معبر الصالحية شمال ديرالزور، للمطالبة بطرد قوات الأسد والميليشيات الإيرانية من مناطق شرق الفرات

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24