قوات الأسد تسد النقص في صفوفها عبر التجنيد الإجباري للمدنيين

نفذت قوات الأسد والميليشيات التابعة لها حملة اعتقالات بحق المدنيين في أحياء مدينة ديرالزور المحاصرة.

قوات الأسد ولليوم الثاني على التوالي تستمر في حملة الاعتقالات بحق الشباب في أحياء الجورة و القصور و الموظفين، وشنّت دوريات مشتركة من أفرع الأمن العسكري و الشرطة العسكرية و الأمن الجنائي عدة حملات اعتقال.

وذلك عن طريق مداهمة التجمعات العامة والأسواق والأفران، ونصب حواجز طيارة في الأحياء التي تسيطر عليها قوات الأسد في مدينة دير الزور والشوارع الفرعية، حيث تقوم بتوقيف المطلوب للإحتياط وإطلاق سراح الغير مطلوب للإحتياط، بعد وصول دفعات جديدة من أسماء المطلوبين للإحتياط الذين أدوا الخدمة العسكرية حتى عمر 42 سنة.

كما أن الحملة شملت موظفي الدوائر الحكومية، حيث تم اعتقال عدد منهم من مكان عملهم، و تم نقل قسم من المعتقلين إلى اللواء 137 بمدينة ديرالزور، وتم فرز القسم الآخر للقتال إلى جانب قوات الأسد بمختلف الجبهات بالمدينة.

يذكر أن هذه الحملة ليست الأولى بل عمدت قوات الأسد على شن عدة حملات اعتقال سابقة بحق شباب المدينة، لإجبارهم على التطوع والقتال إلى جانب قوات الأسد ضد تنظيم داعش في مدينة دير الزور.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق