قائد الفرقة 17 يتوعد بالانتقام لقتلى قوات الأسد في بادية ديرالزور الجنوبية

Language / اللغة English

قُتل وجُرح أكثر من 20 عنصراً من قوات الأسد، أمس الأربعاء 30 كانون الأول/ديسمبر، بهجومٍ لتنظيم داعش على حافلات مبيت لعناصر من الفرقة الرابعة والفرقة 17 على طريق الشولا في بادية ديرالزور الجنوبية، حسب ما أفاد مراسل شبكة ديرالزور24.

وأضاف مراسلنا أنّ القتلى هم 22 عنصراً من الفرقة 17، و7 عناصر من الفرقة الرابعة، بينما سقط في الهجوم 9 جرحى من الفرقة 17 بعضهم في حالة حرجة.

ونوّه مراسلنا إلى أنّ رتلاً عسكرياً ضخماً من ميليشيا الدفاع الوطني والفرقة 17 وصلوا إلى مكان الهجوم، ونقلوا الجثث والجرحي إلى المشفى العسكري ومشفى الأسد بديرالزور.

وصرّح قائد الفرقة 17 في قوات الأسد، على خلفية الحادثة، بالانتقام من المنفّذين، وشنّ حملة كبيرة على موقع الاستهداف يقودها بنفسه.

ويأتي هذا الاستهداف من قبل تنظيم داعش، بالتزامن مع حملات تشنها قوات الأسد والميليشيات الرديفة لها على مواقع في بادية ديرالزور الجنوبية لملاحقة جيوب التنظيم.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24