شهداء مدنيون بقصف متبادل لقوات الأسد وداعش، والأخير يعزل المطار عن الأحياء المحاصرة

خاص – ديرالزور 24

استشهد 11 مدنياً، اليوم الاثنين، في مناطق متفرقة في محافظة ديرالزور، إثر قصف جوي ومدفعي لقوات نظام الأسد، ومليشياته بالتزامن مع اشتباكات عنيفة ومستمرة بين تنظيم داعش وقوات الأسد على معظم الجبهات بمدينة ديرالزور.

وقال مراسل ديرالزور24، إن ستة مدنيين استشهدوا اليوم بقصف جوي على أحياء الحميدية والعرضي، من قبل قوات الأسد، بينما ارتقى خمسة شهداء بينهم طفل حديث الولادة، في قصف مماثل على مدينة موحسن بريف ديرالزور الشرقي.

فيما ارتقى نحو أربعة شهداء إثر قصف مكثف بقذائف الهاون لتنظيم داعش على الأحياء المحاصرة والخاضعة لقوات الأسد، منذ بدأ الاشتباكات وحتى اليوم.

وفي السياق، سيطر تنظيم داعش، على مشروع الجرية السكني غرب مطار ديرالزور العسكري، وعلى نقاط أخرى غرب المطار، اليوم، ما أدى إلى قطع الإمدادات عن المطار العسكري، وفصل أحياء مدينة ديرالزور الشرقية عن أحيائها الغربية، و كذلك تمكن التنظيم من التقدم في حي العمال بمدينة ديرالزور.

 

ويعتبر تقدم التنظيم في هذه النقاط تقدم استراتيجي مهم بفصله لمناطق سيطرة قوات الأسد لقسمين ما يسهل عملية السيطرة الكلية عليهما. وتستمر الاشتباكات بين تنظيم داعش وقوات الأسد جنوب ديرالزور في ظل تقدم مستمر للتنظيم على حساب قوات الأسد، فبعد تمكن التنظيم من السيطرة على كتيبة التأمين ومساكن المهندسين الزراعيين جنوب غرب مطار ديرالزور العسكري تمكن التنظيم، عصر اليوم، من السيطرة على معامل البلوك والقرميد غرب مطار ديرالزور العسكري، لتضييق الخناق على قوات نظام الأسد.

فالتنظيم من خلال سيطرته على تلك المناطق تمكن من عزل مطار ديرالزور العسكري وحي هرابش الخاضع لسيطرة قوات الأسد، عن مناطق سيطرة قوات الأسد في اللواء 137 وحيي الجورة والقصور والمربع الامني في حي غازي عياش. كذلك تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محور تلة الرواد غرب مدينة ديرالزور ومحيط حاجز البانوراما وجبل الثردة جنوب المطار فيما تمكن التنظيم من التقدم داخل حي العمال في مدينة ديرالزور مع اشتباكات مستمرة في بقية الأحياء وخاصة الصناعة والموظفين.

 

الاشتباكات تأتي في ظل قصف جوي مكثف من الطيران الحربي لقوات الاسد، والطيران الروسي الذي شن عشرات الغارات الجوية على أحياء المدينة وخاصة الحميدية والعرضي والصناعة كما استهدف نقاط الاشتباكات في جبل الثردة وتل الرواد والبانوراما ومحيط المطار بعشرات الغارات.

 

اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق