روسيا تعود إلى الواجهة مجدداً في ديرالزور

بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من ديرالزور، القوات الروسية تعود للواجهة مجدداً.

حيث وصلت تعزيزات روسية جديدة  إلى حي الحويقة في مدينة ديرالزور .

بالإضافة لتعزيزات أخرى وصلت إلى المدينة الرياضية بالقرب من مشفى الأسد عند المدخل الجنوبي لمدينة ديرالزور.

أيضاً شهدت بلدتي خشام ومراط شرقي ديرالزور تواجد مكثف للقوات الروسية .

وكالعادة أينما ظهر الروس يسارعون إلى إستخدام الشخصيات العسكرية التي تشابه دمى الخيوط ، حيث يتصدر المشهد الحالي العميد في قوات الأسد “سهيل الحسن” الملقب بـ ” النمر ” و الذي يقوم بحشد قواته للتوجه إلى ديرالزور بعد توجه رتل إلى البوكمال تزامناً مع تحشيد لميليشيا الحرس الثوري الايراني في بادية البوكمال .

تسعى قوات الأسد إلى بث الإشاعات و استخدام الحرب النفسية في الضفة الشرقية لنهر الفرات عن طريق خلايا ضمن صفوف المدنيين وضمن ضفوف قسد .

الجدير بالذكر أنّ هذه التحركات الروسية تتزامن مع التصعيد الكبير لخلايا تنظيم داعش في المنطقة مع اقتراب قسد من حسم معركتها ضد تنظيم داعش ” عاصفة الجزيرة ” شرقي الفرات.

ناقش الموضوع

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24