ديرالزور تئن تحت وطأة الجوع والفقر.. فهل من مجيب؟؟

Language / اللغة English

تشهد محافظة دير الزور مؤخرا ارتفاعا ملحوظا بأسعار كافة السلع والمنتجات، بالتزامن مع عجز الأهالي عن تأمين أبسط مقومات الحياة، في ظل تردي الأوضاع المعيشية وندرة فرص العمل في المحافظة.

ويرجع التجار ارتفاع الأسعار إلى الأتاوات والضرائب التي تفرضها عليهم حواجز الفرقة الرابعة، بهدف التضييق عليهم، ومشاركتهم في أرزاقهم، الأمر الذي يدفعهم لرفع الأسعار لتعويض خسائرهم.

وفي السياق رصدت شبكة “ديرالزور24” ارتفاع أسعار الألبان والأجبان ومنتجاتها بشكل ملحوظ، بالتزامن مع ارتفاع أسعار الأغنام.

وفي السياق سجل سعر كيلو جبن الغنم رقما قياسيا، حيث وصل إلى 9000 ليرة سورية، في حين وصل سعر الكيلو والواحد من جبن البقر إلى 8000 ليرة سورية.

أما الألبان فسعر كيلو لبن الغنم 1800 ليرة، ولبن البقر 1100 ليرة للكيلو الواحد، فيما تشهد كافة السلع ارتفاعا جنونيا في الأسعار في المنطقة.

وتتكرر شكاوى الأهالي من سوء الأوضاع وارتفاع الأسعار، وسط المناشدات بتحسين المعيشة، في ظل تجاهل الجهات المعنية وعجزها عن ذلك.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24