جهود فردية من أبناء هجين لإعادة عجلة التعليم إلى المدينة المنكوبة

بعد غياب التعليم عن أطفال مدينة هجين لمدة خمسة سنوات بشكل كلي ، بدأت العملية التعليمة بالعودة شيئاً فشيئاً إلى المدينة التي زال عنها سواد تنظيم داعش منذ فترة قريبة .

و قال مراسل ديرالزور24 : “افتتحت خلال الأيام القليلة الماضية مدرستين في مدينة هجين لاستقبال الأطفال العائدين إلى المدينة و الذين انقطعوا عن التعليم لعدة سنوات بسبب وجود تنظيم داعش” .

و أضاف ” عملية افتتاح المدرستين قامت بجهد خاص و عمل تطوعي من قبل بعض المدرّسين من أبناء هجين لا يتجاوز عددهم االـ20 مدرّساً ، و استقبلت المدرستين حوالي 300 طالباً خلال الفترة الماضية ، و تفتقر المدارس لكافة المقومات اللوجستية و المادية ، و يتم التعليم فيها على أساس خبرات المدرسين في ظلّ غياب الكتب و المناهج المخصصة ”

و تابع مراسلنا ” تعرضت أغلب مدارس هجين لتدمير كلي أو جزئي بفعل المعارك التي شهدتها المدينة ، و من المدارس المدمرة :

1 – مدرسة ابتدائية سنبل

2 – اعدادية سنيل

3 – بنين هجين

4 – هجين وسط

5 – هجين شرق

6 – هجين غربي

7 – الثانوية النسوية

8 – الثانوية الزراعية

9 – الثانوية الصناعية

10 – مدرسة الاصلاح الغربي “

الجدير بالذكر أنّ التهميش من قبل مجالس قسد و المنظمات الفاعلة في المجال المدني هو السمة التي رافقت انطلاق العملية التعليمية في هجين ، و يقتصر سير العملية التعليمية على الجهود الفردية لبعض أبناء المدينة .

اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق