بريطانيا تنتهج “مناعة القطيع” ضد كورونا

قال كبير المستشارين العلميين في بريطانيا السيد باتريك فالانس إن فكرة مناعة القطيع “Herd Immunity” ستساعد العالم من خطر فايروس كورونا “كوفيد-19”.

وذكر فالانس حسب صحيفة The Telegraph البريطانية، وأنّ التضييق على انتشار الفايروس من خلال الحجر الصحي قد يتسبب بعودة المرض من جديد مستقبلاً.

وسوف تتبع  الحكومة البريطانية سياسة مناعة القطيع “Herd Immunity” في مواجهة فايروس كورونا، إذ لم تتخذ الكثير من الإجراءات الوقائية التي اتخذتها كثير من دول العالم.

وبين كبير المستشارين العلميين في بريطانيا السير “باتريك فالانس” أنه يجب توسيع رقعة الإصابة ليكتسب الناس مناعة ضده وذلك “للحد  من الذروة، وتوسيعها، وليس قمعها تماماً”، لكي يتم  بناء نوع من “مناعة القطيع” لأنّ الغالبية العظمى من الناس يصابون بمرضٍ خفيف، لذا سيتمتّع عددٌ أكبر من الناس بمناعةٍ ضد هذا المرض وتقل العدوى.

ومناعة القطيع هي الحالة التي تحدث عندما يتم تطعيم جزء كبير من السكان ضد مرض ما، أو أن تصبح لديهم مناعة منه، فإنهم سيوفرون الحماية لبقية السكان الذين لا يتمتعون بالمناعة.

وفي غياب لقاح متوفر لفايروس كورونا، ستعتمد مناعة القطيع على إصابة عددٍ كافٍ من السكان بالعدوى لتقليل تأثير المرض.

فترك الناس يصابون بفايروس كورونا سيجعلهم يحصلون على مناعة ضد المرض بعد أن يشفوا، وبهذه الحالة لن يشكل كورونا خطراً على البشرية مجدداً في المستقبل.

ويرى باتريك أنه يجب أن يُصاب قرابة ثلثي سكان بريطانيا بفيروس كورونا حتى تتغلّب مناعة القطيع على الفايروس مُستقبلاً، وإلا فسوف يتحوّل هذا الفايروس إلى وباءٍ سنوي في العالم.

من جانبها، قالت مديرة مركز اللقاحات بيتي كامبمان بجامعة لندن، إنّ الحكومة تُنفّذ نهجاً من شقين.

الأول: وهو الشرنقة، أي عزل كبار السن عن المصابين وترك الناس تصاب بكورونا لزيادة مناعتهم، الأمر الذي سوف يخفض انتشار الفايروس داخل المجتمع في غضون شهور قليلة.

والثاني: هو مطالبة الناس بالعزل الذاتي داخل المنزل لسبعة أيام، في حال شعروا بالمرض، وهي وسيلةٌ لإبطاء انتقاله فقط.

في حين شكّكت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس في نهج المملكة المتحدة، وقالت:

“نحن لا نمتلك المعلومات العلمية الكافية عن هذا الفايروس، إذ لم يقضِ وقتاً كافياً وسط السكان حتى نتمكّن من تحديد ما يفعله من الناحية المناعية، إذ يعمل كل فيروس بطريقة مُختلفة داخل جسمك، ويُحفّز ملفاً مناعياً مُختلفاً، ويُمكننا الحديث عن النظريات بالطبع، ولكنّنا نُواجه في الوقت الحالي وضعاً يجب أن ننظر خلاله إلى العمل”.

كما نوه أنثوني كاستيلو، أستاذ صحة الطفل الدولية أن هذه النظرية تخالف السياسة التي وضعتها منظمة الصحة العالمية التي كان رئيساً لها في السابق.

وعلى Twitter، قال الأستاذ كاستيلو: استراتيجية مناعة القطيع فكرة خاطئة وخطيرة وغرد على تويتر “هذه ليست استراتيجية هذا استسلام”.

ناقش الموضوع

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24