انهيار الليرة السورية يفرض على الإدارة الذاتية تغيير سعر شراء القمح للمرة الثالثة خلال شهرين

عقد المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، منذ يومين، اجتماعاً طارئاً حضره رؤساء الإدارات في جميع المناطق.

وعقب الاجتماع بيوم واحد، عقد متحدث باسم المجلس التتفيذي، مؤتمراً صحفياً، بيّن من خلاله ماتم تداوله والاتفاق عليه ضمن الاجتماع.

وقال المتحدث إنّ الاجتماع جاء لمناقشة سعر شراء القمح من الفلاحين بعد التغيرات الطارئة على سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار.

وأضاف، للمرة الثالثة تم تغيير سعر شراء القمح من الفلاحين، وذلك بما يصب في مصلحة الفلاح، حيث تم اعتماد سعر شراء القمح للمرة الأولى بيقيمة 225، ثم تم تحديث السعر بعد قرابة شهر ورفعه ليصل إلى 315 ليرة سورية لكل كغ من القمح، وكان ذلك عندما كان سعر صرف الدولار 1800 ليرة، أما اليوم وقد وصل سعر الصرف ل2800 ليرة للدولار الواحد، فقد وجدنا أنه من الواجب اعتماد سعر جديد لشراء القمح.

وأكّد أنّ المجلس التنفيذي قرر وبالاجتماع، تأجيل تحديد سعر شراء القمح، من الفلاحين، لغاية وقت صرف الفواتير للفلاحين، وذلك بسبب عدم استقرار صرف الدولار أمام الليرة السورية، وحتى لا يتم ظلم الفلاحين.

يشار إلى أنّ الليرة السورية تشهد تهاوياً متسارعاً وتاريخياً، حيث وصل سعر صرف الدولار أمام الليرة أمس الأحد 7 حزيران/يونيو، ل 2900 ليرة للدولار الواحد (1 دولار= 2900 ليرة سورية)، الأمر الذي خلف أزمة اقتصادية في جميع أنحاء سوريا.

ناقش الموضوع

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24