الرشاوى والمحسوبيات تسود عمليات توريد القمح لنظام الأسد بديرالزور

صورة تعبيرية

صورة المقال تعبيرية

خاص _ديرالزور24

ضمن عمليات الفساد التي تسود دوائر حكومة الأسد بديرالزور، يستطيع الفلاح بمناطق سيطرة نظام الأسد تحويل جودة منتج القمح الخاص به إلى الدرجة الثانية مهما كانت نسبة الشوائب به، فقط بدفع مبلغ 10000 ل.س لأحد مسؤولي دائرة الحبوب.

وبحسب مصدر خاص لشبكة ديرالزور24، فإنّ من الموظفين المختصين بفحص العينات والذين يتلقون رشاوى مقابل تغيير نوعية صنف القمح المورد موظف يدعى “إدريس” مرتبط بمجموعة من المسؤولين.

وقال المصدر، يعاني الفلاحون الذين يأتون بمحاصيلهم إلى مركز توريد القمح بمدينة ديرالزور من انعدام المياه والظل، وعدم وجود مكان لاستراحة السائقين الذين يعانون من الانتظار لأكثر من يومين لإفراغ الحمولة، ما يدفع البعض لدفع مبالغ مالية لتسريع الدور.

ويقع مركز استقبال الحبوب غربي مدينة ديرالزور بمنطقة معزولة وترابية صحراوية، في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وسياسة مماطلة من الموظفين لإجبار الفلاحين إلى دفع الرشاوى.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24