الإهمال الطبي والاستهتار بحياة المدنيين في مناطق سيطرة قوات الأسد بديرالزور يتسبب بوفاة شابة مصابة

الصورة تعبيرية
Avatar photo
Written by Editorial Board

Language / اللغة English

توفيت أول أمس الأربعاء 13 أيار/مايو 2020، الشابة “سهام النواف الجراد”، في مستشفى الأسد بديرالزور، على أثر إصابة ناجمة عن انفجار لغم أرضي في منطقة الشولا.

مصادر أكدت لشبكة ديرالزور24، أنّ وفاة الشابة جاءت بسبب الإهمال الكبير من الطاقم الطبي في مستشفى الأسد.

حيث أكدت المصادر، أنّ حالة الشابة الصحية كانت خطيرة وتحتاج إلى عناية فائقة، وأنّ بعض الأطباء قد نصحوا بنقلها إلى مستشفيات دمشق، لكن جميع الأطباء رفضوا مرافقة المصابة في سيارة الإسعاف إلى دمشق.

وقالت المصادر: أن المصابة كانت بحاجة إلى أوكسجين، لكن الممرضين رفضوا توصيل جهاز الأوكسجين لها، و”قالوا أنه لايوجد طبيب مختص الآن في المستشفى، وأن اسطوانة الأوكسجين في إحدى غرف البناء لكن الغرفة مقفولة”.

وقد توفيت الشابة في ذات اليوم نتيجة عدم تلقيها العلاج المناسب في مستشفى الأسد.

يشار إلى أنّ الإهمال الطبي وعدم الاهتمام بالمرضى أودى بحياة العديد من أبناء ديرالزور من المدنيين، نتيجة ارتفاع مستوى المحسوبية والفساد، وتسلّط القبضة الأمنية على القطاع الصحي في ديرالزور.

Leave a Comment

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24