استنشاق الشعلة …. أطفال ديرالزور وقود لأجهزة مخابرات نظام الأسد

انتشرت في المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد بمدينة ديرالزور، شرق سوريا، ظاهرة تسول الأطفال، لا سيما في حيي الجورة والقصور.

ووفق مراسل ديرالزور24، فإن الأطفال ينتشرون في شوارع المدينة للتسول، وتأمين مستلزمات عيشهم.

وازدادت هذه الظاهرة مع سيطرة قوات الأسد على كامل مدينة ديرالزور، إذ بدأ التجار و بعض قادة الميليشيات التابعة لقوات الأسد، بإرسال الأطفال إلى الأحياء الشرقية بمدينة ديرالزور، لجمع النحاس والأسلاك، والأدوات المنزلية.

بيد أن المشكلة الأكبر تكمن في إدمان الأطفال على استنشاق مادة الشعلة، التي انتشرت بشكل كبير بين الأطفال في عموم سوريا، وديرالزور خاصة، إذ يقوم الأطفال بالتسول وجمع الأموال لشراء الشعلة.

ووفق مراسلنا، فإن الأطفال المتسولين يتجمعون بالقرب من حديقة جامع التوبة، إضافة إلى نادي صحارى، ومدرسة الثورة للبنين في شارع السجن بمدينة ديرالزور.

ويأتي ازدياد هذه الظاهرة في ديرالزور، بمباركة من أجهزة مخابرات نظام الأسد، فلا يوجد قوانين أو ردع للأطفال، بل إن استنشاق الشعلة يتم أمام أعين قوات الأسد في المدينة.

الوسوم
اظهر المزيد

Leave a Reply

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق