استغلالاََ لما يجري شمال شرق سوريا…. ميليشيا الدفاع الوطني في ديرالزور تفشل في الحصول على ضوء أخضر!

خاص ديرالزور 24

طالب عناصر ميلشيا الدفاع الوطني في ديرالزور، ما وصفوه “بالقيادة السورية” بأن تسمح لهم بعبور نهر الفرات والسيطرة على ريف ديرالزور الغربي.

وجاء الطلب عقب اجتماع ضم مسؤولين عن ميليشيا الدفاع الوطني، وقوات الأسد عقد صباح يوم الإثنين 7 / 10 / 2019 في مدينة الميادين شرق دير الزور، إذ طالبت ميليشيا الدفاع الوطني قوات الأسد بالسماح لهم بعبور نهر الفرات والسيطرة على مواقع في المنطقة.

ووفق مصادر خاصة لديرالزور24، فإن الدفاع الوطني أكد أن قسد منهارة أمام التهديدات التركية، وأن مسألة السيطرة على ريف ديرالزور يعتبر مسألة وقت.

بدورها رفضت قوات الأسد مطالب الدفاع الوطني، واعتبرت أن المسألة بحاجة إلى موافقة القوات الروسية وأنه دون موافقة الروس ستكون العملية صعبة للغاية.

وأشارت المصادر أن الاجتماع استمر لثلاث ساعات وحضره قيادات من قوات الأسد وفرع الأمن العسكري، وأن نظام الأسد رفض القيام بأي عملية دون موافقة موسكو.

وكانت الميليشيات التي تدعمها إيران قد تقدمت، قبل نحو شهر، بذات المطلب للقوات الروسية في ديرالزور، إلاّ أن الأخيرة رفضت دعم أيّة عملية عسكرية في المنطقة.

وتسعى إيران ونظام الأسد لاستثمار التهديدات التركية، وقضم مناطق من قوات سوريا الديمقراطية في ريف ديرالزور، إلاّ أن تلك المطالب يقابلها رفض روسي حتى الآن.

يشار أن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على مساحات واسعة من محافظة ديرالزور، وتمتلك خطوط جبهات كبيرة مع قوات الأسد المتواجدة غرب الفرات.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق