مسؤولون من نظام الأسد يستولون على أراضٍ جديدة في ديرالزور

صورة تعبيرية

Language / اللغة English

صورة المقال تعبيرية

خاص_ديرالزور24

أنهى اتحاد الفلاحين بالشراكة مع فرع الحزب بديرالزور المزايدات العلنية المتضمنة استثمار أراضي المطلوبين لنظام الأسد في القطاع الثالث من ديرالزور، حسب ما أفاد مراسل شبكة ديرالزور24.

وقال مراسلنا إنّ الاستيلاء هو الكلمة الأصح لكلمة استثمار والمتضمنة لآلاف الدونمات الزراعية معظمها في بلدة المريعية ومدينة موحسن بغرض الزارعة لموسم زراعي جديد.

وأضاف بلغ آجار الدونم الواحد في مدينة موحسن 75 ألف ليرة سورية، بينما تجاوز 200 ألف ليرة في بلدة المريعية كونها أراضي خصبة.

وأكّد أنّ الزيادة في آجار تلك الأراضي الزراعية تغطى بزيادة المساحة إلى عدة أضعاف، حيث بلغت مساحة الأرض المستأجرة من قبل القيادي “حسن الغضبان” في حويجة المريعية 20 دونم بينما تتجاوز 300 دونم على الواقع مع شقيقه أمين فرع حزب البعث “رائد الغضبان”.

وأشار إلى أنه لم تشمل تلك المزايدات العلنية الأراضي الزراعية المستولى عليها من قبل مايسمون حجاج ميليشيا الحرس الثوري الإيراني في جميع القطاعات الزراعية كالثالث في الأراضي الممتدة من بلدة المريعية إلى بلدة بقرص شرقي ديرالزور، والخامس في القورية والسابع في البوكمال الذي تم تأهليه هذا الموسم.
ويعتبر “الحاج عسكر” الرجل الثاني في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بديرالزور بعد الحاج كميل أبرز أولئك المستثمرين في تلك القطاعات سيما في مدينة موحسن التي يستولون فيها على مساحات واسعة من أراضي المطلوبين لنظام الأسد وأبرزهم القيادي “مهند الطلاع”.

وشكل المتنفذين في نظام الأسد بديرالزور غالبية المستولين على تلك المساحات المستأجرة كقائد الشرطة، وقادة الفروع الأمنية، وأمين وأعضاء قيادة حزب البعث وقادة الميليشيات الرديفة.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24