“الأسد” وقسد”.. والصراع اللامتناهي على الموارد

Language / اللغة English

خاص – ديرالزور24

أجرى فرع الأمن العسكري والسياسي التابعين لنظام الأسد غربي نهر الفرات حملة مداهمات واعتقالات طالت عدداً من الفلاحين وأصحاب عبارات التهريب في منطقة “شامية” بريف ديرالزور الغربي، بتهمة تهريب محصول القطن لبلدتي الشميطية وحوايج ذياب في منطقة الجزيرة.

وكان نظام “الأسد” و”قسد” حددا مؤخراً سعر كيلوغرام القطن المفضل لدى كلا الطرفين بـ2500 ليرة سورية، في سياق التنافس العلني للاستئثار بالمحصول، إلا أن الفلاحين يرفضون التعامل مع نظام الأسد، في ظل انعدام ثقتهم بتحقيقه السعر المتفق عليه، وتوقعاتهم ألا يتم إعطاؤهم أكثر من 2000 ليرة بعد خصم عمولات التسويق والوزن ورسوم الجمعيات وطوابع الإعمار والمجهود الحربي والإدارة المحلية، بينما تلتزم الإدارة الذاتية بالسعر المحدد، وتعمل على نقله لمحالج خاصة في اللاذقية أو في العراق وتركيا.

ويضطلع نظام الأسد عبر مؤسساته باحتكار بيع شل القطن الفارغ من النوعية القماشية البيضاء بسعر 11500 ليرة سورية، ولا يتقبل الأنواع المصنوعة من النايلون..

ويعاني قطاع زراعة القطن من تدني الإنتاج في الأعوام الأخيرة، نظراً لغلاء أسعار المحروقات والأسمدة والمبيدات الحشرية وقلة اليد العاملة، فيما يعد القطن ثاني أهم سلعة استراتيجية بعد النفط على الصعيد الاقتصادي، إلا أن نظام الأسد عمد لتصنيع ثلث الإنتاج وتصدير الثلثين.

شارك بالنقاش

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24