اشتباكات داخل مدينة ديرالزور بين ميليشيات رديفة لقوات الأسد

هاجمت ميليشيا الدفاع الوطني ظهر اليوم الأحد 5 تموز/يوليو ميليشيا (أسود الشرقية) في بادية الشولا، ما أدى لانسحاب الميليشيا من 3 نقاط وعودتها إلى مقرها في ضاحية الجورة، حسب ما أفاد مراسل شبكة ديرالزور24.

وقد سبق هذه الحادثة، بحسب مراسلنا، اشتباكات عنيفة في مدينة ديرالزور قبل أيام ، بين ميليشيا (أسود الشرقية) وميليشيا لواء القدس.

وفي التفاصيل، قال مراسلنا إنّ ميليشا أسود الشرقية الرديفة لقوات الأسد، اشتبكت مع ميليشيا لواء القدس نتيجة خلاف بينهما على منزل اتخذته ميليشيا أسود الشرقية مقراً لها بحي الحميدية بديرالزور.

ووقعت الاشتباكات، بحسب المراسل، بالقرب من فرع أمن الدولة وحي الحميدية وأطراف حي القصور، واستمرت الاشتباكات لعدة ساعات قبل تدخل قوات الأسد لفضها.

يذكر أنّ ميليشيا أسود الشرقية هي ميليشيا غير رسمية أسسها المدعو “عبدالباسط” من أبناء محافظة ديرالزور، لقتال تنظيم داعش إلى جانب قوات الأسد، لتضع نفسها تحت تصرف قوات الأسد منذ ذلك الوقت.

ناقش الموضوع

error: النسخ ممنوع من ديرالزور24