الخميس 17 / 8 / 2017 | 20:19 بتوقيت دير الزور

أبرز الأنباء

آخر الأخبار

48 مدنياً ضحايا مجزرة ارتكبتها طائرات التحالف جنوب المنصورة غربي الرقة

لا يزال المدنيون في محافظة الرقة يدفعون القسط الأكبر من ضريبة الحرب المندلعة بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل طيران التحالف الدولي الذي تواصل طائراته ضرب الأهداف دون تمييز، حتى حصدت المئات من أرواح السكان.
ليل الأحد 20 آذار، ارتكبت طيران التحالف مجزرة بحق أهالي بلدة المنصورة راح ضحيتها 48 مدنياً معظمهم من النساء والأطفال.

مصادر أهلية أكدت للرقة24 أن طيران التحالف استهدف مدرسة البادية جنوبي بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي وقد بلغ عدد الشهداء 48 شهيداً إضافة لعشرات الجرحى معظمهم من النساء والأطفال. القصف تم بشكل متعمدد على المنطقة وهي خالية من أية مراكز عسكرية أو أمنية للتنظيم حسب ما أكدت المصادر.

المصادر أكدت أيضاً أن جميع الشهداء هم من النازحين من محافظتي حلب وحمص كانوا قد قدموا إلى المنطقة في وقت سابق جراء الأحداث التي اندلعت في مناطقهم وتعذر عليهم العودة إلى قراهم التي لا تزال تشهد إشتباكات وقصف بشكل يومي اضافة لسكان. بالإضافة لنازحين من محافظة الرقة نزحوا من قراهم بعد معارك بين داعش وقسد.

مجازر طيران التحالف خلال الأيام الماضية لم تقتصر على ذلك وحسب، بل لاحقت أرواح النازحيين المنتشرين على ضفتي الفرات شرقي الرقة وقتلت العشرات منهم في محاولة منها لمنع عبور قوارب انتقال السكان بين ضفتي الجزيرة والشامية. وتسبب ذلك القصف بشلل تام بحركة نزوح السكان الذين باتوا بين نيران الحرب الزاحفة باتجاه مدينتي الطبقة والرقة ومجموعة القرى الواقعة على خط المواجهات بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية.