الأربعاء 19 / 9 / 2018 | 14:02 بتوقيت دير الزور

أبرز الأنباء

آخر الأخبار

ديرالزور: “قسد” تعلن انطلاق معركة “دحر الإرهاب”

أعلنت قوات “قسد” أمس الثلاثاء، انطلاق المرحلة الأخيرة من معركة “عاصفة الجزيرة” تحت مسمى “دحر الإرهاب “، بهدف السيطرة على أخر جيوب تنظيم “داعش” شمال شرق نهر الفرات في محافظة ديرالزور.

المعركة يشارك بها قرابة 6 آلاف مقاتل من “قسد” ومجلس ديرالزور العسكري، بدعم جوي من طيران التحالف الدولي وكتائب المدفعية الفرنسية، إضافة لقوات من الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي.

المعركة انطلقت من ثلاث محاور رئيسية، الأول من الجهة الغربية لمدينة هجين، والمحور الثاني من جهة البادية الشمالية لبلدة الباغوز وقرية السوسة، أما المحور الثالث من جهة الحدود السورية _ العراقية.

وتمكنت “قسد” في الساعات الأولى للهجوم من السيطرة على منطقة مفرق موزان غرب بلدة الباغوز، ما تسبب بقطع الطريق الواصل بين البلدة وقرية السوسة، قبل أن يتمكن التنظيم من شن هجوما[ معاكساً استعاد خلاله النقاط التي خسرها وفتح الطريق بين البلدتين.

وخسرت “قسد” قرابة 20 قتيلاً وعدد من الجرحى في المعركة، بينما خسر تنظيم “داعش” أكثر من 14 قتيلاً، معظمهم سقط نتيجة القصف الجوي لطائرات التحالف الدولي.

طائرات التحالف الدولي، استهدفت مناطق سيطرة التنظيم في بلدة الباغوز وقرى السوسة وأبو الحسن بعدد من الغارات، إضافة لقصف مدفعي من الكتيبة الفرنسية، ولم ترد أي أنباء عن سقوط أي ضحايا مدنيين.

وتحاول “قسد” تقسيم مناطق سيطرة التنظيم إلى ثلاث قطاعات، ومحاولة السيطرة على كل قطاع على حدا، وتشمل تلك القطاعات قطاع الباغوز، أما القطاع الثاني يضم قرى السوسة وأبو الحسن، والقطاع الثالث مدينة هجين.

تحركات “قسد” العسكرية الحالية، تهدف للسيطرة على مفرق موزان وقطع الطريق بين الباغوز والسوسة، لحصار مقاتلي التنظيم في الباغوز ثم محاولة السيطرة عليها كمرحلة أولى، يليها السيطرة على قطاع قرى السوسة وأبو الحسن وقطاع مدينة هجين كمرحلة أخيرة.

التنظيم يحاول صد الهجوم عبر تفجير السيارات المفخخة واستهداف القوات المعادية له بصواريخ التاو، كما قام التنظيم بحرق الإطارات وبراميل معبئة بمادة النفط الخام، لتشويش على طائرات التحالف الدولي التي تمهد عبر القصف الجوي لتقدم القوات البرية.

المعارك تجددت صباح اليوم بين الطرفين، على الأطراف الغربية لمدينة هجين والبادية الشمالية لقرية السوسة وبلدة الباغوز، بالرغم من الحديث عن وجود مفاوضات بين “قسد” والتنظيم.

مصدر ميداني قال لديرالزور 24 “أن التنظيم عرض على قسد الانسحاب من مدينة هجين، مقابل إنشاء مخيم خاص بعائلات مقاتليه في مناطق قسد، لكن المفاوضات لم تثمر عن أي اتفاق حتى اللحظة”.